اسمع| حكاية الزلابية ولقمة القاضى فى «يدوم العز»
اسمع| حكاية الزلابية ولقمة القاضى فى «يدوم العز»

تناولت الإعلامية إسعاد يونس، فى حلقة اليوم من برنامج "يدوم العز" المذاع على الراديو 9090، قصة "الزلابية".

وقالت إسعاد يونس إن "الزلابية" موجودة منذ القدم فى العديد من بلاد العالم، وتُقدم كثير فى المناسبات السعيدة، وضيف دائم على المائدة فى رمضان.

وأوضحت إسعاد أن "الزلابية" لها اسم آخر وهو "لقمة القاضى"، مشيرة إلى أن تسمية الزلابية بهذا الاسم لا يقصد بها اسم قاضى معين بذاته، ولكنها نسبت لمهنة القضاة بصفة عامة، وأن أصل اسم "لقمة القاضى" جاء من بغداد حيث كانت القضاة يعملون طوال اليوم عند خليفة المسلمين، وفى العصر العباسى كان القضاة يفكرون فى أنهم إذا لم يأكلون جيدا لن يستطيعون التركيز فى حل قضايا الناس، وإذا أكلوا كثيرا أصيبوا بتخمة وتكاسلوا فى العمل.

وتابعت: "القضاة فى بغداد وجدوا إن الزلابية أفضل غذاء يعينهم على مواصلة العمل لساعات كثيرة نظرًا لأنها خفيفة على المعدة ومليئة بالسعرات الحرارية العالية، ومع انتشارها بهذا الشكل بين القضاة أطلقوا عليها "لقمة القاضى".

وأشارت إسعاد إلى أن "الزلابية أو لقمة القاضى" كانت تصنع داخل البيوت ولم تكن محلات الحلويات تبيعها، ولكن عند تواجد الجالية اليونانية فى الإسكندرية بكثافة بدأ ظهور الحلويات المميزة والخفيفة على المعدة وطرق إعدادها سهلة جدا، ومن أشهر محلات الحلويات اليونانية التى ساعدت على انتشار "الزلابية" فى مصر، محل "تور نزاكى"، ومن ذلك الوقت أصبحت الزلابية أو لقمة القاضى فى مقدمة أطباق الحلويات على المائدة وخصوصا فى رمضان، ويدوم العز.

المصدر : مبتدأ