راشد أيوب: دورة ند الشبا أكسجين اللاعبـين المجمّدين
راشد أيوب: دورة ند الشبا أكسجين اللاعبـين المجمّدين

أكد لاعب النصر راشد أيوب أن دورة ند الشبا الرياضية تعتبر الأكسجين للاعبين المجمدين، بسبب خلافات بسيطة أدت إلى ابتعادهم عن أنديتهم أو اعتزالهم مؤقتاً مثله.

وابتعد راشد أيوب لاعب المنتخب الوطني عن ممارسة الكرة الطائرة منذ موسمين بسبب التزاماته المهنية في أبوظبي والتي أجبرته عن الانقطاع على التمارين ورفض نادي النصر السماح له باللعب في أحد أندية العاصمة، الأمر الذي دفعه إلى الابتعاد رغم محاولته العودة بداية الموسم لاستئناف نشاطه إلا أنه لم يتمكن من التوفيق بين عمله والكرة الطائرة.

وصرح راشد أيوب أن القوانين واللوائح المنظمة للكرة الطائرة الإماراتية تجاوزها الزمن وباتت بحاجة إلى التغيير من أجل تطوير اللعبة والارتقاء بها في السنوات المقبلة. واعتبر راشد أيوب نفسه أحد ضحايا القوانين القديمة المنظمة للعبة، التي تلزم اللاعب بالبقاء في ناديه الأصلي طوال حياته الرياضية ولا يسمح له بالانتقال إلا بموافقته في ظل غياب عقود تنظم انتقالات لاعبي الطائرة وتضمن حقوقهم، مشيراً إلى أنه ليس الوحيد الذي وقع ضحية للقوانين القديمة بل لاعبين آخرين عدة.

حقوق اللاعب

وقال: يظهر تخلف هذه القوانين في عدم وجود أي بند يحمي حقوق اللاعب، فمثلاً تنص اللوائح على أن اللاعب بإمكانه الانتقال إلى ناد آخر في حال ابتعد عامين عن ممارسة اللعبة لكن إذا أرسل النادي رسالة إلى الاتحاد أعلمه فيها أن اللاعب موقوف يخسر الأخير حق الانتقال إلى ناد آخر لأنه لم ينه مدة العامين.

وقال: أجبرتني ظروف عملي على الانتقال إلى أبوظبي وبذلك وجدت نفسي مضطراً للانقطاع عن اللعب في النصر لمدة عامين، وبالرغم أني حاولت العودة بداية الموسم الحالي إلا أني لم أتمكن من التوفيق بين العمل والتدريب فخيرت الابتعاد من جديد وبما أن فريقي رفض الموافقة على انتقال إلى أي ناد آخر في أبوظبي اضطررت إلى الاعتزال رغم أني ما زلت في قمة العطاء.

وأضاف: القوانين القديمة للكرة الطائرة تحمي النادي فقط عكس كرة القدم التي يحرص فيها الاتحاد الدولي لكرة القدم على وضع مصلحة اللاعب فوق كل اعتبار، وفي حال وجود مشكلة مع ناديه يمكنه الحصول على ترخيص استثنائي للعب لمدة 6 أشهر إلى أن يتم حلها، لكن لوائحنا في الكرة الطائرة تجبرنا على عدم الانتقال إلى أي ناد آخر مدى الحياة الرياضية، وبات من الضروري تغيير اللوائح لتواكب العصر وتراعي مصلحة كل الأطراف وليس طرف واحد، أتمنى أن يأتي اليوم الذي نرى فيه لاعب كرة الطائرة مثل كرة القدم ينتقل بحرية وبعقود احترافية وليس كما يحصل حالياً، فاللاعب لا يملك حريته إلا بعد الاعتزال لأنه مجبر على البقاء في ناديه الأصلي ولا يخرج منه إلا إذا استغنى عنه أو أعاره إلى فريق آخر.

عقاب

وصرح راشد أيوب أن القوانين المعمول به لا تضمن حقوق اللاعبين وأنه في حال حدوث خلاف مع أنديتهم يجبرون على الابتعاد لأنه لا يوجد خيار آخر أمامهم، وقال: تعمد بعض الأندية إلى معاقبة اللاعبين من خلال رفض إعارتهم إلى فرق أخرى بهدف تأديبهم كما يقولون.

وتمنى راشد أيوب أن تصادق الجمعية العمومية على القانون الجديد الذي يمكن اللاعب في سن الـ28 من الانتقال الحر إلى أي ناد يرغب في خدماته بشرط استيفاء بقية الشروط مثل دفع حق الرعاية لناديه الأصلي.

وأرجع راشد أيوب تراجع مستوى الكرة الطائرة الإماراتية إلى عدم تطبيق الاحتراف على غرار بعض الدول مثل مملكة البحرين التي كان لاعبوها على مستوى لاعبينا نفسه، لكنهم تطوروا الآن وتفوقوا عليهم بفضل تطبيق سياسة الاحتراف، وقال، لا سبيل للارتقاء بالكرة الطائرة دون تطبيق الاحتراف والسماح لأبناء المواطنات باللعب مع الفرق.

اللاعب الأجنبي

ورفض راشد أيوب فكرة الاستغناء عن اللاعب الأجنبي، موضحاً أنه لا يؤيد فكرة الاستغناء عن اللاعبين الأجانب خاصة في الكرة الطائرة بل أقترح أجنبيين اثنين في كل فريق، وقال: دورينا يحتاج إلى لاعبين أجنبيين، أنا شخصياً تطورت بفضل اللعب إلى جانب لاعبين أجانب، نحن المستفيدون منهم وليس العكس.

وكشف راشد أيوب أن دورة ند الشبا تعتبر الفرصة الوحيدة للاعبي الطائرة المبعدين أو الذين أجبروا على الابتعاد لممارسة اللعبة، مشيراً إلى أنها مثل الأكسجين الذي يتنفسه ولولاها لما عاد للظهور من جديد في ملاعب الطائرة، مؤكداً أن المستوى الفني للدورة الجديدة أعلى بكثير من السنوات الماضية بفضل التعديلات الجديدة التي أقرتها اللجنة المنظمة، وقال: كل المباريات على مستوى عال ومن الصعب توقع من يفوز في النهاية.

واقترح راشد أيوب تطبيق اللوائح المعتمدة نفسها في الدورة من قبل اتحاد اللعبة من أجل تطوير الكرة الطائرة في الدولة، خاصة على صعيد اللاعبين الأجانب واستقطاب الجماهير.

وعبر راشد أيوب عن سعادته بعودة النصر إلى منصات التتويج في الكرة الطائرة بحصوله على كأس صاحب السمو رئيس الدولة بعد فترة طويلة ابتعد فيها عن الألقاب.

غير نادم

اعترف لاعب النصر أنه غير نادم على ممارسة الكرة الطائرة رغم الظروف الصعبة التي يعيشها في الوقت الحالي، موضحاً عشقه اللامحدود للعبة، وقال: بدأت لاعب كرة قدم في نادي دبي، ولكن منذ أن بدأت ممارسة الطائرة أنستني كرة القدم بشكل نهائي ولا أعرف كيف سحرتني، وجدتها مختلفة تماماً وتحتاج إلى التركيز أكثر.

ووجه راشد أيوب رسالة إلى إدارة النصر قال فيها: تربطني علاقة جيدة مع فريقي وأكن له الاحترام والتقدير، لقد نشأت في صالة النصر ولعب به 20 عاماً، وأتمنى إطلاق سراحي.

وأوضح لاعب النصر أن المنتخب الوطني غير قادر على تقديم المستويات المطلوبة في الوقت الراهن بسبب افتقاد عناصره لعامل الخبرة بعد أن قام الاتحاد بإعادة تشكيله من جديد وضم لاعبين شباباً يحتاجون إلى بذل المزيد من الجهود وضرورة معرفة أساسيات المنتخب.

وحول أفضل الفترات التي عاشها في مسيرته الكروية، قال: عشت أحلى الفترات مع النصر حين كنت ألعب إلى جانب خالد محمود ومحمد سيف وخالد وليد وهي فترة البطولات في النصر.

الاحتراف الخارجي

أكد راشد أيوب أن الكرة الطائرة تزخر بالمواهب ولكن عدم تطور اللعبة يشكل عائقاً لبروزهم، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الاحتراف الخارجي غير مطروح أمام لاعبينا رغم أن بعضهم قادر على التألق في بطولات قوية.

المصدر : البيان