قبل نهائي الـ(NBA) .. نظرة على أسلوب الفريقين والعوامل المؤثرة
قبل نهائي الـ(NBA) .. نظرة على أسلوب الفريقين والعوامل المؤثرة

يومين فقط باتت تفصلنا عن نهائي دوري السلة الأمريكي للمحترفين “NBA” ، بين كليفلاند كافالييرز وجولدن ستيت واريورز الذين يلتقيان للموسم الثالث على التوالي.

نهائي سيُحسم على الكثير من الجزئيات التي يفترض أن يركز الجانبان عليها. وفي طريقنا إلى هذا النهائي سنلقي نظرة سريعة نقارن من خلالها بين الفريقين في جوانب عدة :

1 * الأساسيون:

كلا الفريقين متخمان بالنجوم، والمواجهات المنتظرة بين عناصر التشكليتين الأساسيتين ستلعب دوراً كبيراً في تحديد هوية الفائز.

* بداية من مركز الارتكاز نلحظ تفوقاً للكافز، فتواجد تريستان تومسون يؤمن للفريق حضوراً دفاعياً وسيطرة على المناطق الملونة بفضل مقدرة الأخير على التقاط المتابعات، في حين لا يشكل هذا المركز الذي يتناوب عليه باتشوليا وماغي إحدى نقاط القوة بالنسبة للواريورز الذين يفضّلون تشكيلة أكثر سرعة وأصغر حجماً في اللحظات الحاسمة من المباريات.

* كيفن لاف قدّم بلاي أوف محترم وأسهم بفعالية في وصول الكافز للنهائي بفضل متابعاته ومقدرته على فتح الملعب والتسديد من بعيد. لكن مواجهة لاعب مثل درايموند غرين ستشكل تحدياً مختلفاً بالنسبة إلى لاف. اللاعب المرشح لجائزة مدافع العام يمكنه الدفاع على أكثر من مركز، ناهيك عن دوره الهجومي ومرونة أدائه على الجانبين، الأمر الذي يجعلنا نراه نقطة قوة سيصعب على لاف احتواءها.

* جيمس أو دورانت.. دورانت أو جيمس! لا شك أن هذه المواجهة تحديداً ستستأثر بالأضواء لتكون نهائياً ضمن النهائي. دورانت الذي سبق له أن خسر أمام ليبرون في نهائي 2012 يطمح هذه المرة إلى أن تتضافر جهوده مع بقية زملائه ليحظى بنهاية أفضل. في حين يدرك جيمس أن الخصم الذي واجهه في العامين الأخيرين سيكون أقوى مع دورانت. هل سيراقب اللاعبان بعضهما خلال المباريات؟ سؤال مثير للاهتمام سنكتشف إجابته خلال السلسلة.

* في مثل هذا اليوم تحديداً من العام الماضي سجل كلاي تومسون 111 ثلاثية قضى بها على الثاندر في نهائي الغرب. ولكن منذ ذلك الحين لم يعد كلاي هو كلاي وخاصة في البلاي أوف الحالي. عطاء تومسون انخفض وفعاليته لم تعد كالسابق. وإن كنا لا نزال نرى أن كفته أرجح على جي آر سميث، إلا أن ذلك يتطلب منه “نفض الغبار” عن نفسه والظهور بشكل أفضل خلال النهائي، فهل سيفعلها؟

* مواجهة ستيف وكايري لن تقل شأناً عن مواجهة ليبرون/ دورانت. فثلاثية إيرفينغ التي أمّنت اللقب للكافز لا زالت عالقة في الأذهان، في حين لم ننسَ بطبيعة الحال ما قام به كوري خلال نهائي 2015. ستيف سيحظى في النهائي الحالي بعون كبير من دورانت، ولكن كايري أثبت كما رأينا أمام السلتكس أن بوسعه حمل الفريق على عاتقه ومساندة جيمس في أحلك الأوقات، فضلاً عن فعاليته التي لا تُضاهى في الدقائق الأخيرة والثواني الحاسمة.

2 * الاحتياط :

الدكتان زاخرتان بالأسماء التي يمكنها أن تعطي الإضافة خلال دقائق إراحة النجوم. فالواريورز يمكنهم الاعتماد على عناصر مثل إيغودالا الذي تألق خلال نهائي 2015 وليفنغستون الذي لعب أدواراً هامة في نهائي العام الماضي، فضلاً عن ويست وكلارك وبارنز وحتى ماغي الذي يقدم بلاي أوف جيد.

دكة الكافز قد تكون أفضل حتى من حيث الأرقام. فعناصر مثل فراي وديرون ويليامز وكورفر وجيفرسون جميعها قادرة على صنع الفارق وإزعاج الواريورز بثلاثياتها، إضافة إلى الأدوار الدفاعية التي سيكلف بها شامبرت للحد من خطورة الواريورز على القوس.

إجمالاً الكفتان متعادلتان هنا بانتظار رؤية من سيوظف دكته بشكل أفضل خلال مباريات السلسلة.

3 * المدربان

بالطبع يحق لتايرون لو التفاخر باللقب الذي حققه في العام الفائت، ولكننا نرى الكفة هنا تميل لصالح الواريورز أياً كان الحاضر على الدكة. ستيف كير أثبت حضوراً مميزاً في عالم التدريب بشكل سريع للغاية، وقدّم لنا أحد أمتع الفرق هجومياً في تاريخ الـ NBA ممزوجاً بفعالية دفاعية جعلت الواريورز يتصدرون فرق النخبة في الأعوام الأخيرة. وعلى الرغم من الشكوك التي تحيط تواجده في النهائي من عدمها، إلا أنه بطبيعة الحال حاضر خلال التمارين وحتى أثناء المباريات، فيما يمتلك مساعده والمدرب المؤقت الحالي مايك براون خبرة تدريبية كافية لقيادة الفريق في اللحظات الحرجة.

4 * هـجـوم/ دفـاع :

هجوم الواريورز يتفوق على هجوم الكافز سواء خلال الموسم العادي أو البلاي أوف بفوارق بسيطة، لكن ما سيشكل الفارق هنا هو الهفوات الدفاعية التي لحظناها على دفاع الكافز مراراً وتكراراً. ربما يكون الفريق قد حسّن من أرقامه فعلاً خلال البلاي أوف، إلا أن مواجهة قوة هجومية كالتي يملكها الواريورز تتطلب يقظة دفاعية وتلافياً للأخطاء التي وقع فيها الكافز خلال الموسم أو السلاسل السابقة.

معدل تسجيل الفريقين خلال البلاي أوف:

الواريورز 118.3 نقطة – 116.8 نقطة الكافالييرز

معدل التسجيل ضد الفريقين خلال البلاي أوف:

الواريورز 102 نقطة – 103.2 نقطة الكافالييرز

5 * الـمـتـابـعـات :

قد يجد الواريورز ضالتهم في دفاع الكافز الذي يحتاج لمزيد من التنظيم، ولكن الكافز سيعتمدون على سلاح المتابعات لتأمين المناطق الملوّنة وخلق فرص أخرى للتسجيل، سيّما مع تفوق تريستان تومسون وكيفن لاف في هذه النقطة على لاعبي ارتكاز الواريورز، ليترافق ذلك مع لجوء غولدن ستايت إلى تشكيلة أصغر.

6 * الثلاثيات :

ربما حظيت الصورة الإعلامية للواريورز كـ”فريق ثلاثيات” بصدى كبير، خاصة مع ما يملكه الفريق من مسددين استثنائيين مثل كوري ودورانت وتومسون، إلا أن الأرقام تشير إلى أن الكافز تفوقوا على الواريورز وبقية فرق الدوري سواء في الموسم أو البلاي أوف من حيث الثلاثيات الناجحة أو محاولات التسديد من بعيد.

اعتماد الكافز على هذا السلاح له ما يبرره كذلك مع كثرة المسددين المميزين في الفريق، ويكفي أن نشير إلى أن نسبة نجاحهم من بعيد خلال البلاي أوف بلغت 44% من محاولاتهم مقابل 39% من محاولات الواريورز.

أي من هذه العوامل سيكون لها التأثير الأكبر على سير مواجهات النهائي؟

تابع أخبار السلة على صفحة : NBA Arabic

المصدر : سبورت 360