توخيل يلمح إلى الرحيل مشتكياً من “تجاوزات” وسائل الإعلام
توخيل يلمح إلى الرحيل مشتكياً من “تجاوزات” وسائل الإعلام

منذ ظهور خلافه مع الرئيس التنفيذي لنادي بوروسيا دورتموند هانس يواخيم فاتسكه، خرج مدرب الفريق توماس توخيل عن صمته، مؤكدا وجهة نظره من الخلاف الذي شغل وسائل الإعلام الألمانية، والتي نالت بدورها حصتها من انتقادات توخل.بعد الانتقادات التي وجهها الرئيس التنفيذي لنادي بوروسيا دورتموند إلى مدرب الفريق توماس توخل، أصبح موضوع مستقبله مع وصيف بطل الدوري الألماني هو الشغل الشاغل للصحف الرياضية الألمانية طيلة هذا الأسبوع، خاصة بعد دعم الرئيس العام للنادي راينرهاد راوبال لموقف فاتسكه، بعدما أكد (راوبال) أن توخيل "لن يخرج منتصرا من خلافه مع فاتسكه".

ويعود الخلاف بين توخيل وفاتسكه إلى الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا، حينما تعرضت حافلة الفريق لثلاثة تفجيرات أثناء توجهها إلى مباراة الذهاب مع موناكو الفرنسي في دورتموند، ما أدى إلى إصابة لاعبه الإسباني مارك بارترا وتأجيل المباراة إلى اليوم الموالي. وانتقد توخيل حينها بشدة قرار الاتحاد الأوروبي للعبة الذي اتُخذ بموافقة النادي، الداعي إلى إقامة المباراة بعد مرور 22 ساعة من الاعتداء.

توخيل يخرج عن تحفظه

وكان توخيل قد صرح أنه "لم يتم الأخذ برأيه في هذا الشأن"، إلا أن فاتسكه، المدير التنفيذي لدورتموند، قال مؤخرا إن هذا الأمر "مُجانب للصواب". وطيلة هذا الأسبوع تجنب توخيل الخوض في موضوع الخلاف ومسألة بقائه على رأس الإدارة الفنية لفريق دورتموند خلال الموسم المقبل، مؤكداً أن فريقه مقبل على "استحقاقات هامة يجب التركيز عليها أكثر من أي شيء آخر".

بيد أن توخيل خرج اليوم عن تحفظه في المؤتمر الصحفي الذي عقده بمناسبة مواجهة فريقه دورتموند لفريق أوغسبورغ يوم غد السبت (12 مايو/ أيار) ضمن مباريات المرحلة ما قبل الأخيرة للدوري الألماني (بوندسليغا).

وفي سؤال حول ما إذا كان توخيل سيبقى مدرباً لدورتموند خلال الموسم القادم، قال توخيل "سيكون من السذاجة أن أقول (بعد كل ما جرى خلال هذا الأسبوع) إننا سنكمل على هذا النهج". وهو ما تم تفسيره على أنه تلميح بالرحيل، بعدما كان توخيل يؤكد على بقائه على رأس الإدارة الفنية لدورتموند حتى انتهاء عقده قبل خروج انتقادات فاتسكه إلى العلن.

توخيل يعاتب وسائل الإعلام

ولم يفوت توخيل الفرصة لانتقاد ما أسماه "تجاوزات" وسائل الإعلام. وقال توخيل "تروج هذه الأيام مجموعة من الأكاذيب والاقتباسات الخاطئة"، في إشارة إلى تقرير نشرته صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" حول خلاف مزعوم بين توخيل ولاعبيه.

وتابع توخيل "الاستشهاد بأقوال لاعبين دون ذكر أسمائهم بالنسبة لي أضعف صيغة في التغطية الصحفية". وتساءل توخيل "من يعرف إن كان فعلا كل ما نُشر قد قيل فعلاً؟ واختتم مدرب وصيف الدوري الألماني بالقول: "إذا كانت علاقتي باللاعبين متدهورة إلى هذه الدرجة، ما كنا لنحقق كل هذه النتائج الإيجابية خلال هذا الموسم".

يشار إلى أن فريق بروسيا دورتموند سيخوض مباراة نهائي كأس الاتحاد الألماني أمام فريق أينتراخت فرانكفورت في 27 مايو/ آيار الجاري. ويعتبر دورتموند المرشح الأقوى للفوز باللقب، بعدما نجح المدرب توماس توخيل في قيادة الفريق للفوز في نصف النهائي على بايرن ميونيخ في عقر داره.

المصدر : وكالة أنباء أونا