«الزنك» يلامس أعلى مستوى في 10 سنوات بفعل قلة المعروض
«الزنك» يلامس أعلى مستوى في 10 سنوات بفعل قلة المعروض

ارتفعت أسعار الزنك لأعلى مستوياتها في أكثر من عشر سنوات، اليوم الجمعة، بدعم من نقص محتمل في المعروض وانخفاض المخزونات، لكن بعض المستثمرين عبروا عن القلق إزاء المستويات العالية للأسعار.

وصعدت عقود الزنك القياسية لأجل ثلاثة أشهر في بورصة لندن للمعادن إلى 3409 دولارات للطن، وهو أقوى مستوى منذ أغسطس 2007، قبل أن تقلص مكاسبها لتغلق عند 3383.50 دولار بارتفاع 0.1٪.

وسجل الزنك مكاسب بلغت 11٪ منذ أوائل ديسمبر وتصدر قائمة الرابحين بين المعادن المتداولة في بورصة لندن للمعادن العام الماضي مع صعوده 32٪.

وقال شياو فو، رئيس استراتيجية سوق السلع الأولية لدى بنك أوف تشاينا إنترناشونال في لندن: ”مخزونات البورصة العالمية انخفضت إلى حوالي ستة إلى سبعة أيام من الاستهلاك العالمي، لذا فالمخزونات شحيحة، والفحوصات البيئية في الصين ستستمر، ومن ثم سيكبح ذلك نمو المعروض محليا“.

وهبطت مخزونات الزنك في مستودعات بورصة لندن للمعادن 58٪ على مدى الاثني عشر شهرا الماضية لتصل إلى 180 ألفا و150 طنا بعد إغلاق أو وقف العمل في مناجم كبيرة في السنوات القليلة الماضية.

وانخفضت عقود النحاس 0.4 ٪ لتغلق عند 7109 دولارات بعد أن تعرضت لضغوط طفيفة بفعل بيانات صينية.

وهبطت واردات الصين من النحاس غير المصقول 4.3٪ في ديسمبر مقارنة مع مستواها في الشهر السابق.

وتصدر الألومنيوم قائمة المعادن الأفضل أداء في البورصة في جلسة الجمعة ليرتفع 1.8٪ ليغلق عند 2214 دولارا للطن، متجاهلا أنباء عن ارتفاع الصادرات الصينية.

وزادت صادرات الصين من الألومنيوم غير المصقول ومنتجات الألومنيوم للشهر الثاني على التوالي في ديسمبر بواقع 15.8٪ مقارنة مع نوفمبر.

وتعافت عقود النيكل من موجة مبيعات في الجلسة السابقة لتغلق مرتفعة 0.8٪ عند 12725 دولارا للطن. وارتفع القصدير 0.3 ٪ ليغلق عند 20275 دولارا للطن.

وتلقت المعادن الأساسية دعما من تراجع الدولار، الذي تُسعر به السلع الأولية، وهو ما يخفض التكلفة للمشترين من حائزي العملات الأخرى.

المصدر : الدستور