محللون: استقرار أسواق الخليج مرهون باستمرار النفط أعلى من 50 دولاراً
محللون: استقرار أسواق الخليج مرهون باستمرار النفط أعلى من 50 دولاراً

قال محللو أسواق المال إن تماسك مؤشرات الأسواق الخليجية عند مستوياتها الحالية خلال تعاملات الأسبوع الحالي مرهون باستمرار تعافي النفط وعودته أعلى من 50 دولاراً.
وتباينت أسواق الأسهم الخليجية الخميس الماضي مع تراجع البورصة السعودية بالتزامن مع هبوط أسعار النفط.
وارتفع خام برنت في تعاملات الجلسة الماضية 0.38 دولار للبرميل بنسبة 0.81% إلى 47.30 دولاراً.
وصعدت أسعار الخام الاميركي 0.24 دولار بنسبة 0.54% إلى 44.70 دولاراً.
وقال إبراهيم الفيلكاوي المحلل لدى المركز المتقدم للدراسات: ستظل بورصات المنطقة معرضة لمزيد من التقلبات وأن التعافي الحقيقي لها لن يحدث إلا بعد استقرار أسعار النفط فوق مستوى 50 دولاراً للبرميل الذي أصبح حاجزاً نفسياً للمتداولين بالأسواق.
وأكد أن المتعاملين بأسواق الخليج أصبحوا يتأثرون نفسياً بشكل كبير بالأوضاع العالمية وخصوصاً بقرارات المركزي الاميركي الذي رفع الفائدة الأسبوع الماضي ما قد يؤثر على تداولات أسهم العقار التي لها مديونيات للبنوك.
من جانبه أكد محلل أسواق المال عبدالله الجبلي أن رفع أو خفض الفائدة الاميركية عند 1.00 - 1.25% لن يكون له تأثير كبير على الأسواق مشيراً إلى أن النفط سيظل المحرك الرئيسي لأنه المكون الرئيسي لاقتصاديات أغلب دول المنطقة.
وقال المحلل الفني لأسواق المال أمير المنصور إن العرب على الأخص وبعض الأجانب يتجهون حالياً إلى تكوين مراكز شرائية جديدة بالأسهم السعودية وبعض الخليجية والتي أظهرت قوة تجميعية.
وأشار المنصور الى أن خسائر سوق الأسهم السعودية جاءت في جلسة الخميس الماضي صغيرة نسبياً نظراً لأن معظم الصناديق تحركت صوب الأسهم التي ستستفيد من أي قرار لإم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسواق الخميس المقبل بوضع الرياض قيد المراجعة لرفع تصنيف محتمل إلى وضع السوق الناشئة.

المصدر : الشاهد