طهران ترفض تعديل الاتفاق النووي وتتهم ترامب "بمعاداة الشعب الإيراني"
طهران ترفض تعديل الاتفاق النووي وتتهم ترامب "بمعاداة الشعب الإيراني"
أعربت وزارة الخارجية الإيرانية السبت في بيان لها رفض طهران القاطع إجراء أي تعديل في اتفاقها النووي مع الدول الكبرى. وكان الرئيس الأمريكي قد قرر أمس الجمعة، تمديد تعليق العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران "للمرة الأخيرة" واعتزام العمل مع الأوروبيين في الأشهر القادمة على اتفاق متابعة لتشديد بنود نص الاتفاق الذي تم التوصل إليه العام 2015.

أكدت إيران السبت مجددا رفضها لأي تعديل للاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى الكبرى، وذلك ردا على إمهال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأوروبيين لدراسة تشديد النص.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في البيان ان إيران "لن تتخذ أي إجراء بعيد عن التزاماتها في إطار الاتفاق النووي ولن تقبل بأي تعديل لهذا الاتفاق لا اليوم ولا في المستقبل، ولن تسمح بربط الاتفاق النووي بقضايا أخرى".

وكان ترامب قرر الجمعة تمديد تعليق العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران بموجب الاتفاق النووي "للمرة الأخيرة وقال في بيان "إنها المرة الأخيرة التي يتم فيها تمديد تعليق العقوبات، مطالبا "باتفاق" مكمّل مع الأوروبيين من أجل "التصدي للثغرات الكبيرة" في نص الاتفاق النووي. وحذر ترامب من أنه "في غياب اتفاق" مكمّل للاتفاق النووي، ستعيد الولايات المتحدة  فرض العقوبات المرتبطة ببرنامج إيران النووي، الأمر الذي يعني نهاية الاتفاق النووي الذي تم توقيعه قبل عامين ونصف العام في فيينا.

واتهم البيان الإيراني الرئيس الأمريكي "بمواصلة أعماله العدائية ضد الشعب الإيراني كما يفعل منذ عام". ودان بيان الخارجية الإيرانية "سياسة السلطة الأمريكية المعادية للشعب الإيراني" وانتقد عقوبات أمريكية جديدة تستهدف "مواطنين إيرانيين وأجانب".

وحذر البيان من أن إيران سترد "بعمل جدي" على القرار "العدائي وغير القانوني لنظام ترامب بإضافة اسم آية الله صادق آملي لاريجاني رئيس السلطة القضائية للجمهورية الإسلامية إلى لائحة العقوبات الأمريكية الجديدة التي تتجاوز الخطوط الحمراء وتنتهك القانون الدولي".

 

المصدر : فرانس 24