"الجارديان" تنشر مقالا لمسئول قطري بـ"بريد القراء"
"الجارديان" تنشر مقالا لمسئول قطري بـ"بريد القراء"
"الجارديان" تنشر مقالا لمسئول قطري بـ"بريد القراء"
"بلادنا ضحية محاولات القرصنة الإلكترونية"، هذه هي خلاصة المقال الذي كتبه سيف أحمد الثاني، مدير مكتب الاتصال بالحكومة القطرية، وأحد أفراد العائلة الحاكمة بالإمارة، بصحيفة الجارديان البريطانية، دفاعا عن بلاده حول مسألة التصريحات المنسوبة لأمير دولة قطر تميم بن حمد، بشأن الدعم القطري لإيران، والتي تفجرت بسببها أزمة كبيرة بين الدوحة وجيرانها. وعلى الرغم من أن المقال المنشور بالصحيفة البريطانية، يأتي من مسئول رسمي بالحكومة القطرية وأحد أقارب أمير قطر، إلا أن الصحيفة اختارت أن تنشره في قائمة الخطابات التي تستقبلها من القراء، سواء عن فاعليات معينة أو للشكوى من قضايا بعينها، وهو ما يضاهي "بريد القراء" في صحفنا العربية، وهو الأمر الذي يثير التساؤلات حول السبب في اختيار هذا الموقع لنشر مقال المسئول القطري.

1

يبدو أن الصحيفة البريطانية أرادت أن تنأى بنفسها عن الحرج، فآثرت أن تنشر المقال احترامًا لحرية الرأي، دون أن تضعه في مكان متميز، في ظل الموقف الحرج للإمارة الخليجية دوليًا وعربيًا، من جراء الاتهامات التي تلاحقها حول دعمها للإرهاب، والذي أصبح يمثل تهديدا واضحا للعالم وفي القلب منه بريطانيا والتي شهدت هجوما إرهابيا استهدف مدينة مانشيستر في الأسبوع الماضي. كانت التحقيقات قد أشارت إلى تورط أحد الشباب المرتبطين بإمام أحد مساجد المدينة، والذي قالت عنه الصحف أنه تلميذ للقيادي الإخواني البارز يوسف القرضاوي، والذي يحظى بالحماية القطرية رغم صدوره أحكام قضائية ضده في مصر.

المصدر : دوت مصر