العفو الدولية: القذائف تنهال على مدنيي الرقة «من جميع الجهات»
العفو الدولية: القذائف تنهال على مدنيي الرقة «من جميع الجهات»

حذرت منظمة العفو الدولية، الخميس، من أن المدنيين في مدينة الرقة السورية عالقون في حالة من «التيه القاتل» تحت وابل نيران المعركة بين قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من التحالف الدولي وتنظيم داعش.

وقالت دوناتيلا روفيرا، كبيرة المستشارين لمواجهة الأزمات في منظمة العفو الدولية، في بيان «مع اشتداد المعركة للاستيلاء على الرقة من الدولة الإسلامية، يحاصَر آلاف المدنيين وسط حالة من التيه القاتل، حيث تنهال عليهم القذائف من جميع الجهات».

وتخوض قوات سوريا الديموقراطية، تحالف فصائل كردية وعربية، منذ السادس من يونيو معارك في مدينة الرقة، معقل تنظيم داعش الأبرز في سوريا. وباتت تسيطر على نحو 60 في المائة منها.

ودفعت المعارك داخل مدينة الرقة عشرات آلاف المدنيين إلى الفرار. وتقدر الأمم المتحدة أن نحو 25 ألفا لا يزالون محاصرين داخل المدينة.

وأضافت روفيرا «يتعين على قوات سوريا الديموقراطية وقوات الولايات المتحدة، التي تعرف أن تنظيم داعش يستخدم المدنيين كدروع بشرية، مضاعفة جهودها لحماية المدنيين»، مشددة على ضرورة «تجنب الهجمات غير المتناسبة والقصف العشوائي، وفتح طرق آمنة لهم للابتعاد عن نيران القصف».

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 167 مدنيا، بينهم نحو 60 طفلا، منذ الرابع عشر من أغسطس في غارات التحالف الدولي على أحياء لا تزال تحت سيطرة الجهاديين.

وينفي التحالف الدولي تعمده استهداف مدنيين، ويؤكد اتخاذ الاجراءات اللازمة لتفادي ذلك. لكنه أقر الثلاثاء بتصعيد قصفه الجوي على مدينة الرقة.

المصدر : المصرى اليوم