إيران.. احتجاجات عمالية ضد ولاية الفقيه
إيران.. احتجاجات عمالية ضد ولاية الفقيه
يواجه النظام الإيراني في راهن الوقت انتفاضات شعبية عارمة تتمثل في هبات عمالية بمختلف المدن، والتي ضاق منظموها ذرعًا من عسف وجور وفساد نظام الملالي واستيلائه على مقدرات البلد فيما يجوع العمال وأطياف الشعب الأخرى، وفيما يعصد النظام من ممارساته القمعية يرتعد فرقًا من المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية، الذي سيعقد في الأول من يوليو بحضور أكثر من 100 ألف إيراني يمثلون الجاليات الإيرانية في العالم، وبحضور سياسيين من برلمانات أوربا وأعضاء بالكونجرس الأمريكي وأنصار المقاومة الإيرانية التي تقودها السيدة مريم رجوى ولفيف من المفكرين والناشطين من جميع الأرجاء الذين يساندون إيران حرة ديمقراطية بعيدة عن ولاية الفقيه وضيق أفقها السياسي واختطافها للدين وللصوت الشيعي المعتدل

جرائم ضد عمال الذهب

تعرض عمال منجم الذهب في قرية «آق دره» بمدينة «تكاب» في آذربايجان الغربية وسائر أهالي القرية الذين نظموا احتجاجات واعتصامات تعرضوا لمداهمة قوى الأمن الداخلية القمعية، مما أدى إلى إصابة عدد من القرويين بينهم عدد من النساء بجروح واعتقال عدد آخر لرفضهم البطالة وسوء الحالة المعيشية وتجريف أراضيهم بالآليات الثقيلة الخاصة للمنجم. وكانت استخبارات الحرس التي تستحوذ على منجم الذهب قد هددت المحتجين قبل أيام بأنهم سيواجهون تهمة «العمل ضد الأمن الوطني» في حال استمرار احتجاجاتهم. وفي حزيران 2016 كان قضاء الملالي قد أصدر أحكامًا بالجلد يتراوح بين 30 و 100 جلدة ودفع غرامة قدرها 500 ألف تومان نقدًا على 17 من عمال هذا المنجم بسبب احتجاجهم على فصلهم عن العمل وتم تنفيذ حكم الجلد على الملأ.


المصدر : جريدة المدينة