مصرع قياديين في حزب الله شرق حمص
مصرع قياديين في حزب الله شرق حمص

لقي العديد من عناصر وقيادات قوات النظام السوري وميليشيا حزب الله اللبناني مصرعهم خلال المواجهات مع تنظيم “داعش”، بالقرب من مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي.

ونعت مواقع مقربة من ميليشيا حزب الله اللبناني، القيادي في صفوف الميليشيا، “علي محمد بيز“، الملقب بـ (أبو حسن بلال)، ابن بلدة مشغرة البقاعية اللبنانية.

كما نعت مواقع أخرى موالية لـ (حزب الله)، القيادي “حسين سامي رشيد”، الملقب بـ (الحاج باقر)، ابن بلدة مجدل زون الجنوبية اللبنانية.

وأكدت المصادر أنهما لقيا مصرعهما “أثناء اقتحام سلسلة جبال الشومرية”، في ريف حمص الشرقي، في المواجهات مع تنظيم “داعش”.

وكانت قد أكدت مصادر مواليةٍ للنظام اليوم الجمعة، مصرع القيادي البارز في ميليشيات الشبيحة “محمود ونّوس”، برفقة اثنين من عناصره، وإصابة ثلاثة مراسلين حربيين لوسائل إعلامٍ تابعةٍ للنظام في محيط مدينة تدمر بريف حمص الشرقي.

وقالت المصادر إن تنظيم “داعش” استهدف المجموعة بصاروخٍ حراريٍّ أودى بحياة ونوس الذي كان يقود كتيبة الرشاشات في مركز الدفاع الوطني (الشبيحة) بحمص، وهو من قرية المخرم الفوقاني في ريف حمص، وأيضاً لقي اثنين من عناصره مصرعهما في ذات الضربة.

وكانت السيارة المستهدفة تقل طاقماً إعلامياً من المراسلين الحربيين، وهم مراسل قناة شامنا الموالية في حمص سومر السلامة، ومراسل قناة العالم الإيرانية سعدالله خليل، ومصور قناة المنار اللبنانية مرهف منصور.

وأشارت المصادر إلى أنّ الاستهداف كان في منطقة جبال الشومرية قرب مدينة تدمر، حيث تحاول قوات النظام التقدم هناك.

المصدر : الوئام