تحصيل رسوم جديده من الوافدين بالكويت
تحصيل رسوم جديده من الوافدين بالكويت
تحصيل رسوم جديده من الوافدين بالكويت

بات على المريض غير الكويتي، المراجع للعيادات الخارجية، دفع دينارين عند كل مراجعة.

وقالت مصادر صحية لـ «الراي» إن بعض المستشفيات بدأت، تفعيلاً للقرار الوزاري رقم 392 لسنة 1999، تحصيل الرسوم من مرضى العيادات الخارجية، في حال وجود مراجعة متكررة، وعدم الاكتفاء بالتحصيل مرة واحدة في المراجعة الأولى فقط، على أن تكون المراجعات التالية للطبيب المعالج مجانية، كما هو سائد حالياً.

وأشارت المصادر إلى أن رسم الدينارين المستحق هو رسم يستوفى عن استشارة الطبيب، وينبغي تحصيله عند كل مراجعة، خلافاً للمتبع الآن والقاضي بتحصيل الرسوم مرة واحدة في اول مراجعة، أو عدم تحصيل رسوم الطوابع في حال لم يتم تسجيل وصفة طبية للمريض، بالمخالفة لما جاء في القرار الوزاري رقم 392 لسنة 1999.

وأشارت المصادر إلى أن رسم الدينارين كان يتم دفعه عند الزيارة الأولى للعيادات الخارجية في المستشفيات، وتكون المراجعات التالية وفقاً للمواعيد المقررة من قبل الأطباء مجانية، وهو الأمر الذي كان محل ملاحظات من ديوان المحاسبة خلال السنوات السابقة.

واشارت المصادر إلى انه لتلافي الملاحظات المسجلة من قبل ديوان المحاسبة، بدأ بعض المستشفيات تفعيل القرار الوزاري السالف الذكر، الذي يعتبر ان كل زيارة إلى الطبيب تستلزم دفع الرسوم المقررة سواء كانت زيارة أولى أو مراجعة.

وأوضحت المصادر ان تلك الرسوم، هي رسوم استشارة الطبيب ولا علاقة لها ما إن كانت ستصرف للمريض وصفة طبية أو أنه ليس بحاجة إلى وصفة، مشيرة إلى انه إمعاناً في تطبيق القرار على النحو الصحيح، ومنعاً للتلاعب من قبل البعض، لا سيما في اعادة استخدام الطوابع المالية مرة أخرى، تم التنبيه بضرورة كتابة تاريخ المراجعة للمريض على الطابع نفسه حتى لا يمكن اعادة استخدامه مرة اخرى.

من جهة أخرى، كشف وزير الصحة الدكتور جمال الحربي عن توجه الوزارة لإدخال جهاز آلي لقياس ضربات القلب إلى مراكز الرعاية الصحية الأولية «المستوصفات»، بهدف المساعدة في انقاذ حياة المرضى قبل استفحال حالتهم الصحية.

وقال الحربي في تصريح صحافي أول من أمس على هامش الاحتفال بوضع الحجر الاساس لمركز سيد عبد الرزاق الزلزلة الصحي في منطقة الدسمة، إن هناك عدداً من المشاريع الصحية بتبرعات من رجال الخير سيتم تنفيذها تباعاً خلال المرحلة المقبلة، من بينها مركز الأطراف الصناعية في مستشفى الطب الطبيعي ومركز العبدلي الصحي.

التعليقات

المصدر : وكالات