اليوم.. "المفوضين" تنظر دعوى تغيير وقت "صلاة الفجر"
اليوم.. "المفوضين" تنظر دعوى تغيير وقت "صلاة الفجر"

مجلس الدولة

مجلس الدولة

تنظر الدائرة الأولى مفوضين بمحكمة القضاء الإدارى فى مجلس الدولة، اليوم الخميس، الدعوى المقامة من حسين أحمد مصطفى إمام وخطيب مسجد، والمطالبة بوقف تنفيذ قرار هيئة المساحة المصرية بشأن تعديل حساب وقت صلاة الفجر، ونشره بناء على نتائج أبحاث المعهد القومى للبحوث الفلكية  .

كان إمام قد تقدم بدعوى يطالب فيها بإلزام الدولة بتعديل وقت صلاة الفجر المعمول به الآن، باعتباره يرفع قبل وقته مما يبطل صلاة جميع المسلمين.

وقالت الدعوى إن أذان الفجر حاليًا يرفع قبل وقته بأقل فارق 23 دقيقة وأعلى فارق 30 دقيقة على مدار العام، ما يبطل صلاة جميع المسلمين؛ لفقد أحد شروط صحة الصلاة، حيث أجمع جمهور العلماء المسلمين سلفًا وخلفًا على أن دخول وقت الصلاة شرط من شروط صحتها.

واستندت الدعوى القضائية في مطالبتها بالحكم بتعديل حساب وقت صلاة الفجر، بناء على نتائج أبحاث المعهد القومي للبحوث الفلكية، إلى فتوى صدرت من دار الإفتاء المصرية في 22 نوفمبر 1981 تنص على أن الحساب الفلكي لمواقيت الصلاة الذي تصدره هيئة المساحة الجيولوجية عرض على لجنة متخصصة من رجال الفلك والشريعة انتهت إلى أن الأسلوب المتبع في حساب مواقيت الصلاة في مصر يتفق من الناحية الشرعية والفلكية مع رأي قدامى علماء الفلك من المسلمين.

وكان مفتي الجمهورية، الدكتور شوقي علام، قد أكد في بيان في يونيو من العام الماضي أن توقيت أذان الفجر المعمول به في مصر وسائر بلدان العالم الإسلامي هو التوقيت الصحيح شرعيًّا وفلكيًّا، مستنكرًا بشدة الشائعات التي نشرها البعض للتشكيك في توقيت أذان الفجر، والادعاء بأنه متقدم على وقته الحقيقي، وأنه مبني على تقويم وضعه عالم غير مسلم، ومن ثم التشكيك في صلاة المسلمين وصيامهم عبر القرون المتطاولة.

م / غ 

المصدر : كايروبورتال