فلاحو الشرقية لـ"السيسى": الحكومة بتذلنا
فلاحو الشرقية لـ"السيسى": الحكومة بتذلنا

تشهد محافظة الشرقية على مدار الأيام الماضية أزمة في توريد القمح كانت قد بدأت منذ العام الماضي بقرار وزير الزراعة بعدم التوريد إلا بالحيازة الزراعية ثم الاكتفاء بالحصر على أرض الواقع، حيث شهدت الشون والصوامع هذا العام طوابير سيارات تقف بالساعات لتوريد القمح الأمر الذي أدى إلى استياء المئات من المزارعين والتجار بسبب استئجارهم لسيارات لنقل المحصول مع تخفيض السعر.

ورصدت "المصريون" المشاكل والمعاناة التى يعيشها المزارعون والتجار على حد سواء بعد تكدس السيارات أمام الشون وغلق بعضها دون أي مبرر أو بحجة أن الشونة اكتفت وأخذت حصتها.

في البداية قال السيد كامل أحد المزارعين أنه فور حصاده محصوله قام بتحميله على سيارة والذهاب به إلى الشونة إلا انه ظل يومين منتظرًا الدخول ما كبده خسارة فادحة حيث إنه كان مستأجرًا للسيارة ودفع لها أكثر من 500 جنيه أجرة اليومين وأن مسئولي الشونة يتحججون بعدم وجود موظفين.

وأكد سعيد محمود، مزارع، أنه لم يستطع توريد القمح الخاص بأرضه من شدة الزحام مؤكدًا أن الواسطة والمحسوبية تلعب دورًا كبيرًا خاصة مع التجار فهم يقومون بتوريد كميات كبيرة ويدفعون من تحت الترابيزة على حد قوله.

وأوضح محمد أحمد أحد المزارعين أن ما يحدث لا يرضى الله فالفلاح هو عصب الدولة ويجب عليها الحفاظ عليه بدلاً من إزالته لافتًا إلى أن الحكومة لا تقدر المعاناة التي يعيشها بداية من الزرع حتى الحصاد وما يتكبده من خسائر كبيرة.

وطالب المئات من المزارعين بالشرقية الرئيس عبد الفتاح السيسى بنظرة عطف للفلاح المصرى الذى أنهكه التعب وينتظر جنى ثمار محصوله كل عام ليخفف آلامه.

من جانبه تفقد اللواء خالد سعيد محافظ الشرقية بعض الشون والصوامع واصطحب المهندس علاء عفيفى وكيل وزارة الزراعة بالشرقية، ووكيل وزارة التموين وتفقدوا صوامع الزقازيق والقرين وههيا وغيرها وأعطى المحافظ تعليمات لمدير مديرية التموين بزيادة الطاقة الاستيعابية لبعض الشون واستلام الأقماح من المزارعين بهدف التيسير عليهم ولمنع التكدس والانتظار لفترات طويلة أمام الشون.

المصدر : المصريون